Meeting on Zoom (5 nov. 5:30) منتدى أماكن الذاكرة الفلسطينية – التاريخ والآثار والهُويّة 

“ORAL HISTORY’S CREDIBILITY, ROLE AND FUNCTIONALITY FROM THE ARAB ISLAMIC TRADITION TO MODERN HISTORIOGRAPHY”

يتشرف #منتدى_أماكن_الذاكرة_الفلسطينية بدعوتكم لحضور ندوة على الزوم بعنوان– #لُوبيا – القرية الفلسطينية المُهّجرة 1948: مصداقية ودور وأهمية التاريخ الشفهي – من هيرودوتس و التراث العربي الإسلامي الى التاريخ الحديث ، يقدمها المؤرخ الفلسطيني د. محمود عيسى (جامعة كوبنهاغن) – يدير الحوار الأستاذ أحمد الدبش ___ الجمعة 5 نوفمبر 2021 – الساعة 07:00 مساء بتوقيت القدس
اللينك: Thema: Sites of Memory
Uhrzeit: 5.Nov..2021 05:30 PM Amsterdam, Berlin, Rom, Stockholm, Wien
Zoom-Meeting beitreten
Meeting-ID: 871 8111 3038
Kenncode: 1HZ1Qd
ملخص: هناك نقاش واختلاف في الرأي حول مصداقية ومشروعية التقاليد الشفاهية والتاريخ الشفاهي كأسلوب علمي قائم بذاته. في المقال التالي سأحاول أن أبرز أهمية وصلاحية وغنى هذه المعرفة المتأتية من خلال المقابلات النوعية التي أجريتها مع عدد من أبناء قرية لوبية المنتشرين في المهجر في أربعة عشر بلداً في العالم. المقابلات أظهرت بوضوح الغنى الثقافي وذاكرة المكان” les lieux de mémoire” للوبية، ولحيوية الذاكرة للقرية وتاريخها حتى بعد مرور سبعة عقود على النكبة منذ 1948. مقاربتي لهذا الموضوع تستند الى كل من التقاليد “الشرقية” و “الغربية”: ستاينر كفيل وكتابه” ” Qualitative Research Interviewsالمقابلات النوعية في الأبحاث، والعمل التذكاري ل “بوريس هولبوتش “،وبير نورا وفهمه “للتاريخ” و “المكان” ك “ذاكرة الأمكنة”، كل هذه المناهج الأوروبية “الحديثة” وجذورها في العصور الغابرة في ميسوبوتاميا واليونان ولاحقاً في الشعر الشفهي ما قبل الفترة الإسلامية والمعروف “بالمعلقات” وإدخال العالِم الإسلامي الإمام البخاري معاييره الواضحة لتبيان إمكانية وصدقية نقل الحديث الشريف للرسول وتجميعه فيما عرف لاحقاً “بالحديث”.
إن التقاليد الشفاهية والتاريخ الشفهي كان وما زال أحد ساحات المعارك المهمة للمهمشين والفقراء والمضطهدين والمستعمرَين، إن التاريخ مصنوع من هؤلاء لذا أصواتهم الجمعية والفردية يجب أن تسمع وتسجل للأجيال القادمة.
أحد الأهداف الرئيسة لاختياري هذا الموضوع للتاريخ الشفهي هو الحديث الجاري حول مصداقية ومشروعية استخدام المقابلات من أجل توثيق التاريخ الشخصي للأشخاص من حيث علاقتهم بأحداث ماضية أو حاضرة حيث أن بعض المؤرخين الكلاسيكيين يرفضون أي مقاربة للتاريخ عبر المقاربة الشفهية، معتمدين على نظرتهم للمقابلات الشفهية على إنها غير دقيقة بالمقاربة مع المقاربات التقليدية للتأريخ والتي تتضمن بالالتزام الدقيق بالمعايير المنهجية المتفق عليها نظرياً وخصوصاً تلك المتعلقة بالمواد الأرشيفية والوثائق المجمعة من قبل السلطات الحاكمة والمؤسسات عبر قرون. إن اهتمامي بالتاريخ الشفهي يعود الى أكثر من عقدين عندما بدأت التحري والبحث عن تاريخ القرية الفلسطينية لوبية (1) قرية من أصل 601 (2)قرية دمرت كلياً أو جزئيا بعد سنة 1948 كما يوثق ذلك الباحثون في زوخروت(3) و 675 بناء على ابحاث سلمان ابو سته موءخراً، مما أثار استغرابي عند بدء البحث ولم أجد سوى مقالين عن تلك الفترة ليوسف يوسف (4)، في مجلة الحرية الأسبوعية اللبنانية، حيث تم استعراض تاريخ قرية لوبية مع بعض الأوراق المتناثرة وكتيب صغير لأبراهيم الشهابي والذي تكرم بإعطائي النسخة الوحيدة التي يمتلكها (الشهابي 1994-1998)، إضافة لذلك يوجد صفحة ونصف عن لوبية في كتاب الخالدي كل ما تبقى ( All that Remains) ص 526-627.

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.